رياضة وألعاب

رئيس الوداد: « تلقينا عرضًا لاستكمال نهائي دوري الأبطال مقابل التتويج باللقب في الموسم المقبل»

فجر سعيد الناصري رئيس مجلس إدارة نادي الوداد البيضاوي المغربي، مفاجأة من العيار الثقيلة، بتلقيه عرضا من الاتحاد الإفريقي باستكمال مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا أمام الترجي، على ان تتم مساندته للتتويج باللقب الموسم المقبل.

وكان الناصري قد نزل إلى ارضية الملعب الأوليمبي برادس، الذي اختضن مباراة اياب نهائي دوري الأبطال الإفريقي، بين الترجي والوداد، رفقة نظيره في النادي التونسي وأحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي خلال فترة توقف المواجهة على خلفية اعتراض لاعبو الفريق المغربي عم عدم اللجوم لتقنية الفار للتأكد من صحة الهدف الذي سجلوه وألغي بداعي التسلل، وذلك من اجل مناقشة الأمر واتخاذ قرار نهائي بشأن اللقاء.

وقال الناصري في تصريحات تلفزيونية انه سعى لأن تقام المباراة في جو من العدالة، بارساله عدد من الخطابات الرسمية للاتحاد الإفريقي، خاصة بعد ما حدث في مباراة الذهاب.

وانتقل رئيس الوداد للتأكيد على انه تمت مساومته على ان يستكمل المباراة، في مقابل تتويج فريقه باللقب الإفريقي الموسم المقبل، ولكنه رفض موضحًا أنه كان يبحث عن العدل فقط.

وكشف الناصري في ختام حديثه عن طلب كافة مسئولو الكاف باستكمال المباراة.

جدير بالذكر ان صحيفة “آس” الإسبانية قد اكدت انه وفقا لمصادرها داخل الكاف، فإن الاتحاد الإفريقي قد استقر على اعادة المباراة في بلد محايد قد تكون فرنسا مع وجود ترشيحات باقامتها في إحدى البلدان الخليجية أو الجزائر بدون جمهور خوفًا من وقوع أحداث شغب، وأن القرار النهائي سيصدر في الاجتماع الطاريء للكاف المقرر انعقاده غدًا لمناقشة أحداث تلك المباراة.

وتوج الترجي بلقب دوري أبطال إفريقيا مساء الجمعة الماضي، على حساب الوداد البيضاوي، بعد احتساب فوزا اعتباريًا للفريق التونسي في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء الأمس على الملعب الأوليمبي برادس، في اياب نهائي البطولة، وذلك بعد رفض لاعبو الوداد استكمال المباراة، لعدم اللجوء لتقنية الفار في اللقطة المثيرة التي سجل فيها الفريق المغربي هدفه بالشوط الثاني وألغاه الحكم المساعد بداعي التسلل، لتتوقف المباراة لمدة ساعة ونصف، أٌعلن بعدها فوز الترجي بداعي انسحاب الفريق المغربي، ليتوج أبناء باب سويقة باللقب الثاني على التوالي والرابع في تاريخهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق