الفن والمشاهير

بعد مقلب رامز في الشلال.. معلومات لا تعرفها عن وائل جسار الطفل المعجزة

وائل جسار واحد من أشهر المطربين البنانيين الذين قدموا إلى مصر وحققوا نجاحا كبيرا في مسيرتهم الغنائية، بعدما ذاع صيتهم في مختلف أنحاء الوطن العربي، ظهر في برنامج رامز في الشلال ضمن الضيوف الذين يستهدفهم رامز جلال في برنامجه على مدار أيام الشهر الكريم.

وائل جسار من مواليد يوم 22 نوفمبر عام 1976، في محافظة البقاع اللبنانية، بدأ مسيرته الغنائية في عام 1986، ليصبح خلال سنوات قليلة واحدا من ألمع نجوم الطرب والغناء في الوطن العربي، خاصة وأنه قدم ألوانا مختلفة من الغناء، بما فيها الأغاني الدينية من خلال ألبوم في حضرة المحبوب عام 2010، والجزء الثاني منه في عام 2014.

بدأ وائل جسار مسيرته الفنية مبكرا، حيث لم يكن عمره قد تجاوز الثماني سنوات، عندما كان يذهب لإحياء السهرات الفنية، بعدما سمح له أهله بالغناء في أوقات فراغه، حتى لا تتأثر دراسته التي توقف عنها فيما بعد خلال مرحلة الثانوية.

نظرا لعشقه للموسيقى، درس وائل جسار على أيدي جورج روفايل ومحسن معوض فنون الموسيقى، وتعلم عزف العود، الذي كان يقدم من خلاله الحفلات في قريته التي كان يقطنها في لبنان، حيث اشتهر فيها بترديد أغاني كوكب الشرق السيدة أم كلثوم والعندليب عبد الحليم حافظ، والموسيقار محمد عبد الوهاب.

لاحقا، قرر وائل جسار أن يشترك في مهرجان غنائي محلي أقيم في منطقة رياق بمحافظة البقاع، وحقق فيه المركز الأول، ليخوض التجربة مجددا في برنامج “الحروف تغني”، وينال إشادة كبيرة من الحاضرين بإمكانياته الصوتية، وأطلقوا عليه لقب “الطفل المعجزة”.

في عام 1986، بدأ وائل جسار أولى خطواته الفعلية نحو الشهرة، بعدما أطلق ألبومه الأول الذي كان بعنوان “كلمة وداع”، ثم “زي العسل”، و”ماشي” في عام 1996، ليحقق انتشارا واسعا من خلال ألبوم “الدنيا علمتني” في عام 2001، و”توعدني ليه” في عام 2008، و”عمري وذكرياته” خلال عام 2016.

لم تقتصر تجربة وائل جسار الغنائية على الألبومات الرومانسية والغزلية فقط، بل نجح في اختراق مجال الأغاني الدينية، من خلال ألبوم “في حضرة المحبوب” عام 2010، والجزء الثاني منه في عام 2014، وألبوم “نبينا الزين” في عام 2011، و”رباعيات في حب الله” عام 2010، وقد حقق وائل جسار نجاحا  كبيرا في هذا النوع من الأغاني.

خلال هذه المسيرة الغنائية الناجحة، أعلن وائل جسار اعتزاله الغناء مرتين؛ الأولى كانت خلال فترة المراهقة حيث كان يشارك في إحياء العديد من الحفلات الغنائية، لكنه قرر خلال مرحلة التحول من الطفولة إلى الشباب الابتعاد عن الغناء بسبب بعض التغييرات في صوته، وكانت المرة الثانية التي اعتزل فيها الغناء خلال انشغاله بأداء الخدمة العسكرية.

على المستوى الشخصي، تزوج وائل جسار عام 2005 من ميري مقداسي وأنجب منها طفلين هما وائل جونيور ومارلين. ولا يزال المطرب المميز يقدم الكثير من الأعمال الناجحة، بعدم حقق انتشارا واسعا على مستوى الوطن العربي، انطلاقا من مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق