أخبار عالمية

أسرار صفقة القرن .. وهذه حقيقة ضم سيناء إلى فلسطين

صفقة القرن.. مصطلح تردد كثيرا خلال الشهور الماضية في وسائل الإعلام المختلفة سواء كانت عربية أو أجنبية، بالإضافة إلى أنه كان حديث العديد من القيادات السياسية على المستوى الإقليمي والدولي خلال الفترة الماضية، لكن ما هي حقيقة هذه الصفقة، وأين سيتم تنفيذها بشكل دقيق؟

صفقة القرن هي محاولة أمريكية جديدة يقودها الرئيس دونالد ترامب، من أجل إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي عبر حل القضية الفلسطينية، حيث يسعى جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي إلى اتخاذ خطوات جادة نحو تسوية الصراع بشكل نهائي، من خلال تنفيذ خطة سلام لم يكشف عن تفاصيلها حتى الآن.

على الرغم من تكتم الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب على محتوى هذه الصفقة التي يجري الإعداد إلى تنفيذها خلال الفترة الراهنة، إلا أن الكثير من التسريبات والتصريحات التي خرجت عن كبار المسؤولين في البيت الأبيض كشفت بعضا من ملامح هذه الصفقة المرتقبة.

مبعوث الرئيس الأمريكي للسلام في منطقة الشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، أزاح الستار عن بعض تفاصيل صفقة القرن التي من المقرر أن تتكشف ملامحها بشكل جلي عقب انتهاء شهر رمضان المبارك، مؤكدا أن ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام حول تسليم الولايات المتحدة الأمريكية لجزء من سيناء إلى فلسطين، غير صحيح تماما.
هذا النفي القاطع الذي جاء على حساب جرينبلات الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أنهى الكثير من الجدل الذي شهدته الشهور الماضية، حول أن سيناء سوف تكون جزءا من الصفقة، بحيث يتم منح الدولة الفلسطينية المستقبلية بعض الكيلومترات من سيناء، ليتم ضمها إلى قطاع غزة الملاصق لشبه الجزيرة المصرية.

رغم كثرة الحديث عن هذه الصفقة التي من المقرر أن تُنهي سبعة عقود من الصراع الإسرائيلي العربي، إلا أنه على المستوى الرسمي لم تصدر بيانات واضحة من دول المنطقة بشأن هذه الصفقة المرتقبة، فالجميع لا يزال ينتظر إعلان كوشنر عن تفاصيلها عقب انتهاء شهر رمضان، وتشكيل حكومة بنيامين نتنياهو الجديدة في إسرائيل، حيث أكدت الأردن على لسان وزير خارجيتها أنها لن تتحدث بشأن الصفقة إلا بعد الإعلان عنها، قائلا: عندما يطرحها الأمريكان سنعطي رأينا حولها.

وبخلاف الأردن، فإن الصفقة لا تلقى ترحيبا لدى الفصائل الفلسطينية، حيث ترفضها حركة حماس، وتتحفظ عليها حركة فتح، مشككة في النوايا الأمريكية، بينما تلتزم القاهرة والرياض الصمت، حتى يتم الكشف عن تفاصيل الصفقة بشكل واضح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق