أخبار السعودية

تعيين عواد بن صالح العواد رئيسًا لهيئة حقوق الإنسان في السعودية

أفادت فضائية “الإخبارية”، في خبر عاجل مساء اليوم الجمعةـ أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أصدر أمرًا ملكيًا بتعيين الدكتور عواد بن صالح العواد ، رئيسًا لهيئة حقوق الإنسان بمرتبة وزير.

وقد ولد العواد في 11 أبريل 1972 في الرياض، وشغل منصب وزير الإعلام السعودي من أبريل 2017، حتى 27 ديسمبر الماضي، وشغل منصب وزير الثقافة والإعلام بين 2017 و2018 قبل فصل وزارتي الثقافة والإعلام عن بعضهما، وشغل سابقًا عدة مناصب، منها: سفير المملكة العربية السعودية في ألمانيا بين أكتوبر 2015 وأبريل 2017، ومستشارًا لكلّ من ولي العهد للشؤون الاقتصادية والمالية عام 2013، وأمير منطقة الرياض عام 2010، ونائب محافظ الهيئة العامة للاستثمار عام 2004، ورئيس مركز التنافسية الوطني التابع للهيئة، ومدير الدراسات المالية والرقابة المصرفية في المعهد المصرفي في مؤسسة النقد العربي السعودي ورئيس الفريق السعودي المختص في المنازعات التجارية في منظمة التجارة العالمية، ونائب رئيس كل من اللجنة السعودية السويسرية المشتركة، واللجنة السعودية الروسية المشتركة.

وحاصل على دكتوراه في أنظمة الأسواق المالية من جامعة ورك في المملكة المتحدة عام 2000، وماجستير في العمليات المصرفية من جامعة بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1996، وبكالوريوس من كلية العلوم الإدارية في جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية عام 1992.

وعمل مستشارًا للشؤون الاقتصادية والمالية في مكتب ولي العهد من عام 2013 إلى عام 2015، وعمل مستشارًا لأمير منطقة الرياض من عام 2010 إلى عام 2013، كما ترأس مركز التنافسية الوطني لتشجيع الاستثمار، وعمل نائبًا لمحافظ الهيئة العامة للاستثمار في نفس الفترة، ومديرًا للدراسات المالية والرقابة المصرفية في المعھد المالي.

حاصل على دكتوراه في أنظمة الأسواق المالية من جامعة ورك ببريطانيا عام 2000، وحاصل على الماجستير في العمليات المصرفية من جامعة بوسطن عام 1996، ونال شهادة البكالوريوس من كلية العلوم الإدارية في جامعة الملك سعود بالعاصمة الرياض عام 1993.

وشارك العواد في عدد من البرامج العلمية، منها: في جامعة هارفرد للتنفيذيين، وبرنامج حكومة سنغافورة للتنمية الاقتصادية، وكرانفيلد المكثف للإدارة العليا، والعمليات المصرفية، وأيزن هاور للقيادات الشابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق